المجلس الأميريكي للأخشاب الصلبة يشارك بندوة في "معرض دبي الدولي للأخشاب 2013" ويستعرض إمكانيات الخشب الأميريكي الصلب وشهاداته البيئية

مايكل سنو ورودريك وايلز يستعرضون على المهندسين المعماريين ومصممي الديكور الداخلي ومصنعي الأثاث والمستوردين أهمية وفوائد استخدام الأخشاب الصلبة الأمريكية

Dubaiwood Show10 أبريل 2013 – استعرض مايكل سنو، المدير التنفيذي ورودريك وايلز، مديرالمجلس الأميريكي للأخشاب الصلبة لأفريقيا والشرق الأوسط والهند (AHEC)- جمعية تجارية رائدة على الصعيد العالمي في مجال تجارة الأخشاب الصلبة الأمريكية- إمكانيات الخشب الأميريكي الصلب وشهاداته البيئية في ندوة عقدت خلال فعاليات "معرض دبي للأخشاب 2013"  وذلك اليوم (10 أبريل 2013). ركزت الندوة على الإمكانيات المختلفة للبناء مع الخشب حيث شملت أربعة مواضيع رئيسية بما في ذلك- الخشب كمادة بناء في دول مجلس التعاون الخليجي، الخشب كعنصر تصميم المشاريع المعمارية، والحالة الراهنة لاستخدام الخشب في دول مجلس التعاون الخليجي، وقانون الأخشاب. استفاد المجلس الأميريكي للأخشاب الصلبة (AHEC) من خلال مشاركته من تواجد أبرز المهندسين المعماريين ومصممي الديكور الداخلي ومصنعي الأثاث والمستوردين في الندوة وإبراز أهمية وفوائد استخدام الأخشاب الصلبة الأمريكية.

تحدث مايكل سنو عن قضية الخشب كالمادة الحقيقية الوحيدة والمستدامة بطبيعة الحال، وأشار إلى تقرير ISO-الذي يشير إلى تقييم دورة الحياة (LCA) من الأخشاب الصلبة الأمريكية الخام المجففة بالفرن، وألقى الضوء على الحقائق البيئية وأوراق اعتماد موارد الأخشاب الصلبة الأمريكية. قام المجلس الأميريكي للأخشاب الصلبة (AHEC) بتكليف الدراسة المخصصة بتقييم دورة الحياة في عام 2010 حيث شمل  التقرير الذي صدر مؤخرا بيانات واسعة النطاق تشمل الملف البيئي من الخشب الخام المنشور، الفرن المجفف للأخشاب الأمريكية باستخدام مجموعة شاملة من التأثيرات البيئية. وبالإضافة إلى ذلك، غطى التقرير دورة الحياة البيئية للأخشاب الصلبة من نقطة الحصاد في الولايات المتحدة للتسليم في ساحة المستوردين لأسواق التصدير الرئيسية. كما أشار مايكل سنو إلى آخر التطورات وذلك في وضع علامة المنتج البيئي (EPD) للأخشاب الصلبة الأمريكية وعبر عن ثقته بالاعتراف بهذه  العلامة قريبا وعلى نطاق واسع كمعيار أساسي عبر الأنظمة الرائدة في تصنيف المباني.

على هامش الندوة، قال سنو: "إن تطوير علامة المنتج البيئي EPD هو استجابة للارتباك الذي انبثق من مجموعة واسعة من الشهادات البيئية المتداولة والتي يدلى بها موردي المواد، بعضها قد تكون حقيقية في حين أن البعض الآخر ليس كما يدّعون. لا يمكننا حصر التأثيرات البيئية الحقيقية للمواد وخصّها في سمة واحدة، وحان الوقت للمستهلكين و واضعي السياسات ليمتلكوا القدرة على التفريق بين مختلف المنتجات والمواد البيئية الحقيقية من مصدرها. تتمحور أهداف المجلس الأميريكي للأخشاب الصلبة (AHEC) من خلال وضع دراسة تقييم لدورة الحياة لدينا وإطلاق علامة المنتج البيئي EPDS، حول صناعة المنتجات الخشبية بشكل عام، والأخشاب الصلبة الأمريكية على وجه الخصوص، وذلك باتخاذ خطوات ايجابية تجعل هذه الصناعة في الطليعة وإلغاء عنصر الدفاع عن المنتج كما فعلنا في كثير من الأحيان في الماضي ".

ومن جانبه خاطب السيد رودريك وايلز مجموعة من أكبر المقاولين والمستوردين المهتمين فعليا في العمل مع الخشب، وأشار إلى إمكانيات السوق للعمل مع الأخشاب الصلبة الأمريكية في المنطقة. وفقا لأحدث بيانات وزارة الزراعة الأميركية، إن إجمالي صادرات الأخشاب الصلبة الأمريكية والقشرة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وصلت 86.54 مليون دولار لعام 2012. وكشفت الإحصاءات بأن دولة الإمارات العربية المتحدة تصدرت قائمة المستوردين للأخشاب الصلبة الأمريكية لعام 2012، مع مجموع شحنات تصل إلى 11.62 مليون دولار أمريكي، حيث ارتفعت بنسبة 14% مقارنة بالعام السابق. وعبر وايلز عن مدى تفاؤله بالتفاعل المباشر من خلال الندوات والبعثات التجارية والمعارض الحيوية لدعم وتحفيز الطلب في قطاع التصميم الداخلي في منطقة الشرق الأوسط، والتي حافظت وبشكل مستمر على نسبة ارتفاع الطلب على الأخشاب الصلبة الأمريكية.

وفي الختام قال وايلز :"بالنسبة للأخشاب الصلبة الأمريكية، تعد منطقة الشرق الأوسط قصة نجاح عظيمة، يث تظهر نسبة النمو المطرد في الطلب على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية، وحتى خلال فترة الأزمة المالية العالمية. فدولة الإمارات العربية المتحدة على سبيل المثال، مركز لتجارة الأخشاب وتجهيز الخشب والهندسة المعمارية والتصميم الداخلي لكثير من دول الخليج وغيرها من دول المنطقة. وفي الوقت ذاته، ارتفعت نسبة الطلب على الأخشاب الصلبة الأمريكية في جميع أنحاء دول الخليج بشكل كبير، في حين أن البلدان في المشرق العربي وشمال أفريقيا قد تطورت أيضا في أسواق الأخشاب الرئيسية المستهلكة. واليوم، تعد الولايات المتحدة الأمريكية المورد الأول للأخشاب الصلبة المعتدلة إلى الخليج، ونحن نرى بأن أنواع الأخشاب الأمريكية تستخدم في مجموعة واسعة من المشاريع الجديدة، بما في ذلك الفنادق والمطاعم ومنافذ البيع بالتجزئة والفيلات وحتى المدارس والجامعات ".

بعد نجاح الندوة "شرعية الأخشاب" في معرض العام الماضي، قرر المنظمون استضافة هذه الندوة لهذا العام تحت شعار - تعزيز حلول الخشب في دول مجلس التعاون الخليجي. كما تهدف الندوة إلى استكشاف وتعزيز حلول الخشب في قطاعات التصميم والبناء في دول مجلس التعاون الخليجي من خلال إشراك المهنيين الذين يشاركون مباشرة في المشاريع حيث يتم تحديد واستخدام الخشب فيها باعتبارها مواد للبناء والديكور. ضمت قائمة المتحدثين خبراء آخرين من جمعية الإمارات للمهندسين، هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، المجلس الماليزي لشهادات الأخشاب، "كيبيك" مكتب تصدير الخشب، مجلس الأخشاب الماليزي؛ ABALON للأخشاب الصلبة، مختبر دبي المركزي، بلدية دبي، ستيوارت ويونغ للاستشارات ذ م م، والجامعة الأمريكية في دبي.

لمحة حول "المجلس الأمريكي لتصدير الأخشاب الصلبة"
يُعد "المجلس الأمريكي لتصدير الأخشاب الصلبة" ( AHEC) جمعية تجارية رائدة على الصعيد العالمي في مجال تجارة الأخشاب الصلبة الأمريكية، حيث يمثّل المجلس مصدري الأخشاب الصلبة ومعظم شركات والجمعيات التجارية المنتجة للأخشاب الصلبة الأمريكية. ويُدير المجلس برنامجاً عالمياً للترويج للأخشاب الصلبة الأمريكية في أكثر من 50 سوقاً للتصدير، كما يسعى لتزويد المهندسين المعماريين والمتخصصين والمصممين والمستخدمين النهائيين بالمعلومات االتقنية حول أنواع ومنتجات الأخشاب ومصادر توريدها. بالإضافة إلى ذلك، يوفر المجلس مجموعة كاملة من المنشورات التقنية.  تفضلوا بزيارة: www.americanhardwood.org.